01 02 03 04 05
 

ما لا يكون

 

 

قال أحد السلف الصالح:

 

ما لا يكون بالله لا يكون،

وما لا يكون لله لا ينفع ولا يدوم.

 

----------

 

عالم فاهمة و متوكلة على الله في كل شىء

و أهدافها لله دائما

لمعرفتها و يقينها أن ما لم يكن العمل لما يرضي الله

فإنه مهما بدت الأمور فأنها لن تكون على نهاية صحيحة

و بما أنه ليس المراد وجه الله تعالى و إرضائه

فهو لن ينفع و لن يدوم مهما طال زمنه

و هذا الشىء ينطبق في كل الأمور

ما يخص الآنسان لنفسه

و ما يخص الآنسان لغيره و مجتمعه

لذا على المؤمن العاقل أن يدرك أن الأمور كلها يجب أن تكون لما يرضي الله

 

و الجميل في الموضوع

أنه إن كان ذلك هو التوجه

فبإذن الله تعالى و تقديره

يلمس و يرى المرء التوفيق في الدنيا فيما يعمل

و طبعاً, الأجمل و الأسمى

هو أنه بفضل من الله سيكون ما يلقاه في الأخرة هو الخير الكثير

و رضا رب العالمين

و هذا غاية المنتهى

لمن أدرك و وعى

 

جعلنا الله و إياكم

ممن تكون أعمالهم و نواياهم لله

و مستعينة و متوكلة على الله

و أن نحظى برضا من الله

 

واحة الإسلام

وليد السقاف