01 02 03 04 05
 

لن يكون عادلا

  

قيل:

 

الإنسان الظالم لنفسه "الذي افتقد العدل مع ذاته"،

 

 

 

لن يكون عادلا مع الآخرين

 

 

-----------------

 

 

لا إله إلا الله

و أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

يا لطيف

قمة الدمار و الخسارة و التعب و النَصب

أن تظلم نفسك

فعندما يظلم الأنسان نفسه و لا يعدل معها

هو يدخلها في معارك كلها طاحنة عليه

و المصيبة أنها كلها خسائر له و إن ظن العكس بمقياس الحياة

فظنه قصير

كأنه في بير

بلا أي مجير

أو جابر الكسير

في حياته مرير

و الأخرة زمهرير

 

و بالطبع إذا كان ذلك مع نفسه

فلا رجاء بأي منطق أنه سيكون على غير ذلك مع الأخرين

فيزيد في الطين بلة

و يجمع سيئات و ذنوب لا حمل لها و لا مثيل

 

لذا كان على المرء أن يرحم نفسه أولا

و يسعى لإصلاحها و إسعادها

و يحاول أن يكبح جماحها

و يحصنها و يقويها

بأن يرجع لدينه مع نفسه أولا

و يشغل نفسه بحاله

و يركز عليها ليستطيع تحقيق المراد

و لا يلتفت في البداية بإصلاح و تحقيق العدل الذي لا يعرفه مع الأخرين

فعليه معرفته و الإلتزام به في داره و جوفه

قبل أن يسعى لوجوده في الأخرين

و إن الله يسمع و يرى

و يعلم ما تحت الثرى

و هو يهدي من يشاء الى سواء السبيل

 

جعلنا الله و إياكم

من أهل الصلاح

و الفوز و الفلاح

و الفرح بالنجاح

 

 

والله أعلم

واحة الإسلام

وليد السقاف

-----------