01 02 03 04 05
 

ليست اللعنة بسواد

  

قال بعض السلف:

 

ليست اللعنة بسواد في الوجه،

ولا بنقص في المال،

وإنما اللعنة ان لا تخرج من ذنب إلا وقعت في مثله أو أعظم منه

 

 

---------------

 

 

لا إله إلا الله

يا رب جنبنا المعاصي

و لا تجعلنا نصل الى هذا الحد

و أعنا على توبتنا

و الصحو من غفلتنا

و عمل ما ينفعنا

و يرضيك و يسعدنا

 

و يا لطيف على البشاعة

يعني هو إن كان على الوجه فهو شديد البشاعة

و لا يُطاق النظر فيه

فكيف إن كان هذا في الداخل و الجوف

فعلا مصيبة كبيرة تخوف و تزلزل العاقل

و لكي يجتنب الوصول الى هذا الحد

و الذي بالطبع لا يعلم متى هو إن كان من أهل المعاصي

أو بالأخف من يقع في المعاصي,

و كلنا كذلك إلا من رحم ربي

و الله أرحم و ألطف بعباده

فعليه أن يبتعد عنها من الأساس

صغيرها قبل كبيرها

و سهلها قبل صعبها

ليكون في مأمن أكثر

و حفظ من الله أشمل

و راحة له في الدنيا

و سعادة له في الآخرة

بلطف من الديان

خالق الإنسان

قديم الإحسان

 

فاللهم جنبنا المعاصي

و كن علينا راضي

و إحفظنا بما أنت قاضِ

 

والله أعلم

واحة الإسلام

وليد السقاف