09 14 32 11 03
 

فَتَوَكَّل عَلَى اللَّهِ

  

 

قال تعالى:

 

فَإِذَا عَزَمتَ فَتَوَكَّل عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَوَكِّلِينَ

 

 

---------

 

يا سلام

و نعم بالله

و شوف الترتيب يا صاحبي

أن الأمور لا تتحرك إلا بوجود و بداية عزم

و العزم هو الرغبة في تحقيق شىء

و بما أنها سعى في ذلك

جاءت الحكمة من الله و اللطف في وجوب التوكل

فمتى عزمت عليك التوكل على الله

لآن الله أولا يحب ذلك

وثانيا لآنه هو السبب في تحقيق الأمور

يعني التواكل و ليس الاتكال

فالتوكل على الله يحقق عزم الأمور

و درجة التحقيق هنا هي من عند الله و تقديره

يعني مدى وصولك الى ما عزمت تحقيقه

و كل ذلك من ضمن حكمة و معرفة و لطف من الله

في المبتغى الذي تكون فيه

 

فاللهم عليك توكلنا

و إليك أنبنا

و بك إستعنا

و إليك المصير

و الحكم و التقدير

 

 

وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا

***********

واحة الاسلام